منتدى بلوكشين عمان يناقش الفرص والتحديات في هذه التقنية

362

الحدث الذي يستمر لمدة يومين سيناقش معالجة القضايا الرئيسية لتنفيذ تقنية البلوكشين والتحديات المتعلقة بهذه التقنية.

بدعم من هيئة تقنية المعلومات (ITA) وبتنظيم من شركة خدمات تعهيد الأعمال التجارية “BPOS”، تم إطلاق منتدى بلوكشين عمان صباح أمس في فندق شيراتون، تحت رعاية سعادة السيد/عبد الله سالم السلمي، الرئيس التنفيذي لهيئة سوق المال وبحضور أكثر من 100 من كبار المتخصصين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمجال المصرفي والتمويل، والطاقة، والتصنيع، وما إلى ذلك… لمناقشة استراتيجياتهم الخاصة بتطبيق البلوكشين والتحول الرقمي.

هذا الحدث الذي يستمر لمدة يومين سيناقش معالجة القضايا الرئيسية لتنفيذ تقنية البلوكشين والتحديات المتعلقة بهذه التقنية، ومستقبل البلوكشين، والاتجاهات والفرص المتاحة للسوق العماني، وتطبيق البلوكشين في مجالات الطاقة والمرافق والخدمات المصرفية والمالية، وسلسلة التوريد. كما سيركز على فوائد مشاريع البلوكشين في تعزيز الإنتاجية، وتأثير التخطيط الموحد وشراكة الأعمال لنجاح مثل هذه المشاريع.

وتتضمن أجندة الحدث عددًا من العروض وحالات الاستخدام ومناقشات الفريق وورقات العمل المُقدمة من خبراء دوليين ومحليين بارزين في تقنيات البلوكشين. وقد بدأ الحدث بخطاب رئيسي من قبل د. سالم بن سلطان الرُزيقي، الرئيس التنفيذي لشركة ITAوقال فيه: “نحن نؤمن بأن السلطنة، من خلال تطوير وتنفيذ استراتيجية “e.oman”، لديها القاعدة التكنولوجية التأسيسية لاحتضان البلوكشين وتكنولوجيا البيانات الرقمية المُوزعة على نطاق واسع”.

وأضاف أيضًا “وقد أظهرت الحكومة اهتمامًا واضحًا وحاسمًا في استخدام تكنولوجيا البلوكشين في جهودها في مجال التكنولوجيا الرقمية. نحن نبحث عن كثب في التكنولوجيا نفسها ونحدد كيف يمكن اعتمادها في الحكومة وخارجها. وقد حددنا عددًا من حالات الاستخدام المحتملة داخل الحكومة ونشارك بنشاط مع الجهات المعنية لتشكيل وبناء المراحل التجريبية الأولية. وهذا يمهد الطريق إلى الانتشار الإنتاجي بعد وضع الحلول التجريبية للاستخدام الإنتاجي المستدام.”

وحول أهمية هذا الحدث، قال الدكتور عمر الرواس، رئيس مجلس إدارة شركة BPOS”الهدف الرئيسي للمؤتمر هو البناء على أهم نتائج مؤتمر الحكومة الذي عقد في نوفمبر 2017 والخطوات الإيجابية التي تم القيام بها من بعده. واليوم فإننا نسعى إلى معرفة آليات التطبيق الصحيحة لهذه التقنيات، وإعطاء الشركات العالمية المتخصصة في تقنيات البلوكشين إمكانية تحديد الشركات المحلية ونقل خبراتها إليهم. ”

ومن الجدير بالذكر أن البلوكشين هي واحدة من التقنيات الرئيسية التي تقود الثورة الصناعية الرابعة إلى جانب تقنيات أخرى مثل الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلات. البلوكشين هي تكنولوجيا البيانات الرقمية المُوزعة. وهي تقنية تتيح الشفافية الكاملة من خلال تسجيل المعاملات بين المستخدمين، عادةً ما تكون أجهزة كمبيوتر على شبكة لا مركزية، بطريقة ثابتة غير قابلة للتغيير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.